أول تعليق من طبيب وائل الإبراشي بعد حفظ التحقيقات

علّق الدكتور شريف عباس، استشاري الأمراض المتوطنة، على قرار نقابة الأطباء بحفظ الشكوى المقدمة من السيدة سحر أحمد، أرملة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي، ضده، بعد نحو عام من التحقيق الذي أثار جدلًا واسعًا في مصر.

وقال عباس عبر حسابه على فيسبوك: “إلى كل من يهمه الأمر وإلى كل من نشر أو أذاع أو روّج أو أدلى بأحأديث أو لقاءات تلفزيونية أو تصاريح على شبكات التواصل الاجتماعي بقصد زيادة عدد المشاهدات أو ركوب الترند بشكل تجاري وغير مهني ومخالف للدراسات والأبحاث العلمية.. نعلن بأنه قد صدر عن لجنة التحقيق بالنقابة العامة لأطباء مصر قرار بحفظ شكاوى أرملة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي لعدم وجود خطأ مهني”.

وأضاف أن ذلك يأتي “بعد عرض الأوراق على استشاري نقابة أطباء مصر والذي انتهي إلى أن الدراسات التي أجريت أثبتت أن الأدوية التي تم وصفها لها تأثير فعال على مرضى فيرس كورونا وفي خفض معدلات الوفاة وتزيد من فرص التعافي دون ظهور أعراض جانبية”.

وتابع: “أتقدم بخالص الشكر لكل من ساندنا وقدم الدعم النفسي لنا في مواجهة راغبي الشهرة.. كما نتقدم بالشكر إلى السلطات والأجهزة المعنية وإلى الإعلام الهادف والموضوعي والذي يحمل على عاتقه قضية تحقيق الوعي”.

كانت نقابة الأطباء قررت في 13 يناير الماضي، فتح تحقيق بشأن واقعة وفاة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي؛ لاستجلاء الحقيقة، بعد حالة الجدل التي أثارتها زوجته، وبيان مدى وجود خطأ طبي ارتكبه الطبيب شريف عباس، استشاري الأمراض المتوطنة، الذي أشرف على علاجه أثناء العزل المنزلي، من عدمه.

وفي خطاب رسمي، قالت النقابة إنه “بعد عرض الأوراق على لجنة التحقيق، تقرر حفظ الشكوى لعدم وجود خطأ مهني”.

وكان الكاتب والطبيب خالد منتصر، فجّر تلك القضية، عندما اتهم طبيبًا ذكر الحرف الأول من اسمه (ش)، بالتسبب في تدهور الحالة الصحية للإعلامي الراحل، في الأيام الأولى لإصابته بفيروس كورونا، أواخر عام 2020.

وفي أول أغسطس 2022، أعلنت نقابة الأطباء في بيان أن النيابة العامة قررت استبعاد شبهة جريمتي الإهمال الطبي ومخالفة قانون تنظيم البحوث الطبية الإكلينيكية، مع اتخاذ إجراءات المحاكمة التأديبية ضد الطبيب لمخالفته بروتوكول وزارة الصحة المتبع في علاج فيروس كورونا.

توفي الإعلامي وائل الإبراشي في 9 يناير 2022 عن عمر 59 عاما، بعد نحو عام من المضاعفات إثر إصابته بفيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock