«ضد مجهول» غموض في قضايا قتل فنانين .. الدافع الخوف من الفضيحة

كتبت / حنان الصاوي

القصة الأكثر غموض هي مقتل سعاد حسني فوقعت من شرفة منزلها بندن ووجد أثار مقاومة لسعاد وأيضًا خصلات شعر لامرأة

وقيل أنها تعرضت لحالة اكتئاب في الفترة الأخيرة فد تدفعها للانتحار
والرواية الأخرى أنها كانت قد بدأت في كتابة مذكراتها وقيل أنها تنوي كتابة مذكراتها وعلاقتها بالمخابرات المصرية واستخدامها في عمليات لحسابها

عمر خورشيد توفى في حادث سير مروع وكانت رفقته زوجته ومديحة كامل وشهد الثنائي بأن هذا الحادث كان مدبر خصوصًا أنهم تعرضوا لمطاردة من سيارة أخرى ولم تتكرهم إلا بعد التأكد من اصطدام سيارة خورشيد في عمود إنارة
وقيل أن هذا بسبب رفضه الزواج من ابنة رجل أعمال كبير

والرواية الأخرى بأن أحد المنظمات الفلسطينية قتلته لأنها قررت قتل كل من ذهب مع السادات لواشنطن لتوقيع معاهدة السلام ، ومنهم «خورشيد» الذي عزف علي الجيتار في البيت الأبيض
سيد درويش موسيقار الشعب وفاته في سن الـ 31 لها راويتين الأولى اتهم فيها الاحتلال الإنجليزي والملك فؤاد بقتله بعد تعلق الشعب بأغنياته الوطنية

وما زاد الشكوك حول هذه الرواية هو رفض الاحتلال تشريح جثته ومعرفة سبب الوفاة ويل أنه توفى بسبب جرعة زائدة من المروفين

والرواية الثانية اتهم فيها صديقه بوضع مورفين في مشروبه بعدما رفض درويش تلحين أغنية لصديقة صديقه وقال أن صوتها سيء

أسمهان توفت في حادث غريب أثناء طريقها لقضاء إجازة في رأس البر ماتت مع صديقتها بعدما سقطت سيارتها في الترعة دون أن يتعرض سائقها لخدش واختفى هذا السائق حتى الأن

واتهم أم كلثوم بتدبير هذا الحادث لأن أسمهان كانت منافسة قوية لها فأرادت أن تغرد منفردة
واتهمت أسمهان أنها كانت جاسوسة وتعمل لصالح بريطانيا وألمانيا فأرادت بريطانيا التخلص منها بعد علمها بالتعهاون مع ألمانيا وتوفت أسمهان في نفس يوم ميلادها

كاميليا توفت بعد سقوط طائرتها أثناء ذهابها لرحلة علاج لروما ولم تجد مقعدًا في هذه الرحلة في البداية ولكن أحد الركاب غير رحلته في الساعات الأخيرة وركبت في الرحلة المشؤومة

وقيل أنها كانت عميلة لإسرائيل خاصة أنها كانت يهودية فأراد الموساد أن لا يفتضح أمره فدبر الحادثة
وقيل أيضًا أنها كانت على علاقة بالملك فاروق وأراد أن يمحي أثار هذه العلاقة فدبر هو الحادثة

ميمي شكيب تم اتهامها بإدارة شبكة دعارة رفقة 8 فنانات أخريات ولكن تمت تبرئتها لعدم اكتفاء الأدلة
وعاشت ميمي فترة صعبة بعد هذه القضية وتوفت في ظروف غامضة بعدما تم إلقائها من شرفة منزلها وسجلت ضد مجهول

وقيل أن هذه الحادثة دبرت من أحد رجال السياسة المشاركين معها في قضية الرقيق الأبيض خوفا من افتضاح أمره
المخرج نيازي مصطفى وجد مقتولا ومقيدًا في شقته فتم خنقه بفوطه بجانب وجود أثار دماء حوله
وتم العبث بمسرح الجريمة بعدما نقله شقيقه والطباخ للسرير وتم إيجاد أثار بصمات كثيرة فسجلت القضية ضد مجهول
وقيل أن السبب هو كثرة علاقاته النسائية ولكن لم يتم تحديد السبب الحقيقي وراء مقتله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock