بعد “هبوط غوغل”.. بنك المغرب يكشف حقيقة سعر صرف الدرهم

 

متابعة د./* رأفت أحمد الخمساوي

بعد “هبوط غوغل”.. بنك المغرب يكشف حقيقة سعر صرف الدرهم

أصدر البنك المركزي في المغرب (بنك المغرب)، مساء الأربعاء، بيانا توضيحيا، بعدما فوجئ كثيرون في البلاد بمعدلات صرف غير معتادة لعملة الدرهم على محرك البحث “غوغل”، طيلة ساعات، ثم تبين أن الأمر يتعلق بخلل.

ويصل سعر الصرف في المعتاد، 10 دراهم مغربية مقابل الدولار، بينما كان محرك البحث غوغل، الأربعاء، يظهر رقما أعلى بكثير في حدود 17 و18 درهما.

وتداول مستخدمو المنصات الاجتماعية، صورا لنتائج محرك البحث، متسائلين عما إذا كان الدرهم قد هوى بالفعل، رغم الاستقرار المعهود لعملة البلاد.

ونفى البنك المركزي في المغرب، تراجع الدرهم، مؤكدا أن سعر الصرف المرجعي ليوم 18 يناير 2023 استقر عند حوالي 11 درهما مقابل اليورو الواحد.

وذكر أن عددا من مواقع التواصل تظهر أن قيمة اليورو تساوي ما يناهز 18 درهماً، مشددا على أن هذا السعر غير حقيقي بتاتاً.

وذكر البيان أن موقع البنك المركزي هو المصدر الوحيد الموثوق به للاستعلام حول أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم المغربي، بالإضافة إلى مواقع بلومبرغ و”refinitiv” خلال ساعات افتتاح سوق الصرف المغربي.

وفي يناير الجاري، أكمل الدرهم المغربي 5 سنوات من دخوله “تعويما جزئيا”، بدأ في 2018.

وأوضح خبراء اقتصاديون أن الخطأ كان واضحا منذ البداية، لأن الدرهم ليس معوما بشكل كامل حتى يهبط بتلك الوتيرة.

والي بنك المغرب: اقتصاد البلاد غير مستعد لتعويم ثانٍ

واقتصر المغرب على تعويم الدرهم، في نطاق 5 بالمئة؛ 2.5 بالمئة منها صعودا، إلى جانب 2.5 بالمئة هبوطا، وهذا الأمر يعني أنه ليس محررا بشكل كامل حتى يخضع لعملية العرض والطلب، كما يحصل لبعض العملات المترنحة في سوق المال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock